روحانيات
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

روحانيات

مرحباً بك يا زائر في منتديات الطب النبوى والروحانيات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اعراض الحسد والعين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 115
تاريخ التسجيل : 25/12/2011

مُساهمةموضوع: اعراض الحسد والعين   السبت يناير 28, 2012 5:10 pm



بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام علي سيد المرسلين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

هذه
بعض المعلومات المبسطة في موضوع العين والحسد، جمعتها على هيئة سؤال وجواب
وهي للأمانة منقولة عن مواقع مختلفة وعلى السنة شيوخ ومتخصصين ولقد قمت
بتجميعها ووضع المبسط منها والمفيد للتبسيط والتيسير. أرجو أن يجد فيها كل
من قرأها النفع والإفادة بإذن الله.


هل الحسد حقيقة وواقع؟

الحسد
بالعين حقيقة واقعة فقد جاء ذكر الحسد في القرآن الكريم والسنة النبوية
الشريفة، ومن ذلك قوله تعالى في سورة الفلق:" ومن شر حاسد إذا حسد" وفي
سورة النساء قال تعال: " أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله فقد
آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما" ، وقال تعالى في
سورة الفتح: "سيقول المخلّفون إذا انطلقتم إلى مغانم لتأخذوها ذرونا نتبعكم
يريدون أن يبدلوا كلام الله قل لن تتبعونا كذلكم قال الله من قبل فسيقولون
بل تحسدوننا بل كانوا لا يفقهون إلا قليلا"
وجاء في الحديث "العين حقٌّ، ولو كان شيء سابَقَ القَدَرَ لسبقتْه العين"،




يقول ابن القيم في كتابه بدائع الفوائد أصل الحسد : هو بغض نعمة الله على المحسود وتمني زوالها.

ما هي مراتب الحسد؟

مراتب الحسد أربعة وهي:

الاولى : تمني زوال النعمة عن المنعم عليه ولو لم تنتقل للحاسد.
الثانية : تمني زوال النعمة عن المنعم عليه وحصوله عليها .
الثالثة
: تمني حصوله على مثل النعمة التي عند المنعم عليه حتى لا يحصل التفاوت
بينهما ، فإذا لم يستطع حصوله عليها تمنى زوالها عن المنعم عليه.
الرابعة
: حسد الغبطة ويسمى حسداً مجازاً وهو تمني حصوله على مثل النعمة التي عند
المنعم عليه من غير أن تزول عنه . روى البخاري في صحيحه عَنْ أَبِي
هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ لا حَسَدَ إلا
فِي اثْنَتَيْنِ رَجُلٌ عَلَّمَهُ اللَّهُ الْقُرْآنَ فَهُوَ يَتْلُوهُ
آنَاءَ اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ فَسَمِعَهُ جَارٌ لَهُ فَقَالَ
لَيْتَنِي أُوتِيتُ مِثْلَ مَا أُوتِيَ فُلانٌ فَعَمِلْتُ مِثْلَ مَا
يَعْمَلُ وَرَجلٌ آتَاهُ اللَّهُ مَالا فَهُوَ يُهْلِكُهُ فِي الْحَقِّ
فَقَالَ رَجُلٌ لَيْتَنِي أُوتِيتُ مِثْلَ مَا أُوتِيَ فُلانٌ فَعَمِلْتُ
مِثْلَ مَا يَعْمل .

ما هو تعريف العين؟

يقول ابن القيم في الزاد " هي سهام تخرج من نفس الحاسد والعائن نحو المحسود والمعين تصيبه تارة وتخطيه تارة " .

ما الفرق بين الحاسد والعائن؟
الحاسد
: قد يحسد ما لم يره ، ويحسد في الأمر المتوقع قبل وقوعه ، ومصدره تحرق
القلب واستكثار النعمة على المحسود ، وبتمني زوالها عنه أو عدم حصولها له
وهو غاية في حطة النفس.
العائن : لا يعين إلا ما يراه والموجود بالفعل ، ومصدره انقداح نظرة العين ، وقد يعين ما يكره أن يصاب بأذى منه كولده وماله

الحسد قد يقع في الأمر قبل حصوله :

قال
الشيخ محمد الأمين المختار الشنقيطي - رحمه الله - : ( فالحاسد قد يحسد في
الأمر المتوقع قبل وقوعه ، والعائن لا يعين إلا ما يراه والموجود بالفعل )


- الحاسد أعم وأشمل من العائن :

قال ابن القيم : ( فالعائن
حاسد خاص ، ولهذا - والله أعلم - إنما جاء في السورة ذكر الحاسد دون
العائن لأنه أعم فكل عائن حاسد ولا بد ، وليس كل حاسد عائنا ، فإذا استعاذ
من شر الحسد دخل فيه العين ، وهذا من شمول القرآن وإعجازه وبلاغته )

الحسد أصله تمني زوال النعمة :

قال
ابن القيم : ( أصل الحسد هو بغض نعمة الله على المحسود وتمني زوالها ،
فالحاسد عدو النعم وهذا الشر هو من نفسه وطبعها ، ليس هو شيئا اكتسبه من
غيرها بل هو من خبثها وشرها )



قال الشيخ محمد الأمين
المختار الشنقيطي - رحمه الله - : ( ومصدر الحسد تحرق القلب واستكثار
النعمة على المحسود ، وبتمني زوالها عنه أو عدم حصولها له وهو غاية في حطة
النفس 0 والعائن مصدره انقداح نظرة العين )

والمعين يحتمل أن يصيب
المعين ويتمنى زوال النعمة عليه ، وقد لا يكون ذلك، وحالما يقع نظره على
أمر بإعجاب واستحسان قد يصيبه بالعين ، دون قصد زوال تمني النعمة عليه 0

الحسد لا يقع في الأهل والمال بعكس العين التي قد تصيب الأهل والمال :

قال الشيخ محمد الأمين المختار الشنقيطي - رحمه الله - : ( وقد يعين العائن ما يكره أن يصاب بأذى منه كولده وماله )

يحصل الحسد عند غيبة المحسود ، وأما العين فتتكيف نفس العائن وتتوجه لمقابلة المعين :

قال
ابن القيم : ( والعاين والحاسد يشتركان في شيء ويفترقان في شيء ، فيشتركان
في أن كل واحد منهما تتكيف نفسه وتتوجه نحو من يريد أذاه ؛ فالعائن تتكيف
نفسه عند مقابلة المعين ومعاينته ، والحاسد يحصل له ذلك عند غيبة المحسود
وحضوره أيضا ) ( بدائع الفوائد – بتصرف

الحسد يقل في تأثيره عن العين :

قال
ابن القيم : ( ويقوى تأثير النفس عند المقابلة فإن العدو إذا غاب عن عدوه
قد يشغل نفسه عنه ، فإذا عاينه قبلا اجتمعت الهمة عليه وتوجهت النفس
بكليتها إليه ؛ فيتأثر بنظره حتى أن من الناس من يسقط ومنهم من يحم ومنهم
من يحمل إلى بيته ، وقد شاهد الناس من ذلك كثيرا )

الحسد يأتي مع الكراهية والحقد :

قال
ابن القيم : ( والنظر الذي يؤثر في المنظور قد يكون سببه شدة العداوة
والحسد ؛ فيؤثر نظره فيه كما تؤثر نفسه بالحسد000 وقد يكون سببه الإعجاب
وهو الذي يسمونه بإصابة العين ؛ وهو أن النظر يرى الشيء رؤية إعجاب به أو
استعظام ، فتتكيف روحه بكيفية خاصة تؤثر في المعين ، وهذا هو الذي يعرفه
الناس من رؤية المعين فإنهم يستحسنون الشيء ويعجبون منه فيصاب بذلك )

الحسد يصحبه في كثير من الأحيان فعل للتعبير عما يكنه الحاسد من حقد وكراهية في نفسه :

فلا
يقتصر ضرره بما أحدثه للمحسود من ضرر في بدنه وماله بتأثير حسده له ، بل
يتعدى ذلك لإتباع كافة السبل والوسائل للنيل من ذلك المسكين ، كغيبته
والوشاية به ، وإيذائه في نفسه وماله

قلت : وقد لوحظ على بعض
الحالات المرضية التي عاينتها التأثر بآيات الحسد والسحر ، وإن دل ذلك على
شيء فإنما يدل على تأثر المريض بحسد الحاسد ، وقيام ذلك الحاسد بفعل السحر
لهذا المسكين، نتيجة لما يحمله في قلبه من حقد دفين 0

العين علاجها أيسر من الحسد :-

وذلك
لسهولة معرفة العائن في كثير من الحالات ، والحصول على الأثر والاغتسال به
أو التصرف به على نحو مشروع ، كما سوف يتضح الأمر في الحديث عن ( علاج
العين ) 0

سئل فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين عن الفرق بين العين والحسد فأجاب - حفظه الله - :

العين
: هي النظرة إلى الشيء على وجه الإعجاب والإضرار به ، وإنما تأثيرها
بواسطة النفس الخبيثة ، وهي في ذلك بمنزلة الحية التي إنما يؤثر سمها إذا
عضت واحتدت ، فإنها تتكيف بكيفية الغضب والخبث ، فتحدث فيها تلك الكيفية
السم ، فتؤثر في الملسوع ، وربما قويت تلك الكيفية واتقدت في نوع منها ،
حتى تؤثر بمجرد نظرة ، فتطمس البصر ، وتسقط الحبل ، فإذا كان هذا في الحيات
، فما الضن في النفوس الشريرة الغضبية الحاسدة ، إذا تكيفت بكيفيتها
الغضبية ، وتوجهت إلى المحسود ، فكم من قتيل ! وكم من معافى عاد مضني البدن
على فراشه ! يتحير فيه الأطباء الذين لا يعرفون إلا أمراض الطبائع ، فإن
هذا المرض من علم الأرواح ، فلا نسبة لعالم الأجسام إلى عالم الأرواح ، بل
هو أعظم وأوسع وعجائبه أبهر ، وآياته أعجب ، فإن هذا الهيكل الإنساني إذا
فارقته الروح أصبح كالخشبة ، أو القطعة من اللحم ، فالعين هي هذه الروح
التي من أمر الله تعالى ، ولا يدرك كيفية اتصالها بالمعين ، وتأثيرها فيه
إلا رب العالمين 0
وأما الحسد : فهو خلق ذميم ، ومعناه تمني زوال النعمة
عن المحسود ، والسعي في إضراره حسب الإمكان ، وهو الخلق الذي ذم الله به
اليهود بقوله تعالى : ( وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ
يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ
أَنفُسِهِمْ ) ( سورة البقرة – الآية 109 ) أي أنهم يسعون في التشكيك
وإيقاع الريب وإلقاء الشبهات ، حتى يحصلوا على ما يريدونه من صد المسلمين
عن الإسلام ، ولا شك أن الحسد داء دفين في النفس ، وتأثيره على الحاسد أبلغ
من تأثيره على المحسود ، حيث أن الحاسد دائماً معذب القلب ، كلما رأى
المحسود وما فيه من النعمة والرفاهية تألم لها، فلذلك يقال :



ماهي أعراض الحسد والإصابة بالعين؟

يصاب المعيون أو المحسود ببعض هذه الأعراض القادمة أو كلها:
أصفرار في الوجة وكذلك شحوب الوجه.
ضيق في الصدر.
شعور بالصداع
ضعف الشهية للأكل.
النظرة السوداوية للحياة، وعدم الرغبة في الحياة وتمنى الموت.
يحدث له نوع من الخدر في جسمه.
يتعرض الجسد للعرف وخاصة منطقتي الجبين والظهر.
الشعور بالبرودة في الأطراف.
ربما يصاب بنوع من الرغبة في الغثيان عند الأكل.

الرغبة في البكاء دون سبب لذلك.
ربما ترتفع درجة حرارة الجسم.
الرغبة في الابتعاد عن الناس والعزلة.
تراجع في مستوى التحصيل العلمي وكذلك ضعف التركيز وضعف القدرة على الاستيعاب.

النفور من المسكن وكراهيته، وكراهية البقاء فيه.
الشعور بالنعاس عند قراءة القرآن أو المذاكرة.

وهناك أعراض للعين تظهر عند الرقية وهي كالتالي:

النعاس والرغبة في النوم .
- قد يحصل للمعيون إغمائة خفيفة .
- يشعر المعيون بالرغبة بالتمغط كالذي يفعله الإنسان عندما يستيقظ من النوم .
- يشعر المعيون بخدر في عامة جسده وربما في إحدى شقيه الأيمن أو الأيسر .
- يتصبب جسده عرقا خصوصا الجبين ومنطقة الظهر .
-
يحصل للمعيون غثيان أو تقي غالبا ما يكون مخاط صافي اللون مثل زلال البيض
وهذا ما يفرق بينه وبين السحر حيث أن السحر في الغالب يكون القيء مواد عفنه
وملونه وحاره.
- مغص ، اسهال خروج افرازات من الرحم .
- كثرة خروج البلغم والبصاق .
- التجشؤ يزداد مع الرقية .
- يجد المعيون الرغبة في البكاء أحيانا .
- برودة في الأطراف .
- وخز في الأطراف .
- حكة في الجسم أو بعض أعضائه .
- زيادة بالنبض " خفقان في القلب " .
- حرارة في البدن وربما شعر بها تخرج من أطرافه .
- رمش في العينين، فرك العينين بشدة .
- يرى في مخيلته عين أو مجموعة عيون تنظر اليه .
-
إذا كانت العين مصحوبة بالمس فقد تظهر أعراض العين وأعراض المس في آن
واحد، وقد يكون التثاؤب الشديد المتكرر وقت القراءة الذي يصاحبه صوت مرتفع
من أعراض المس ، وكذلك النوم العميق والله أعلم .

جزاك الله كل خير عالسؤال تم التقييم





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://jiin.montadamoslim.com
بنت باشا



عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 22/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: اعراض الحسد والعين   السبت فبراير 25, 2012 11:49 pm

مشكور بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اعراض الحسد والعين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روحانيات :: علاج الحسد والعين-
انتقل الى: